الارشيف / عيون الجزيرة / أخبار اليمن

اليمن الان | تسريبات ....الكشف عن اعلان وشيك بانهاء التحالف ومغادرة القوات السعودية اراضي اليمن (تفاصيل) | عيون الجزيرة

في واشنطن، يدعو عدد متزايد من المحللين والسياسيين الولايات المتحدة إلى تكثيف ـ أو سحب ـ الدعم الأمريكي للمجهود الحربي السعودي، وتحويل وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة إلى سلام دائم مصرين بأن القيام بذلك هو المسار الوحيد الذي يمكن الدفاع عنه, من الناحية الأخلاقية والاستراتيجية.


لكن ومن بين جميع الخيارات المتاحة أمام الولايات المتحدة، يعد هذا الخيار الأقل احتمالًا لإيقاف القتل والموت والأضرار التي قد تلحق بمصالح الولايات المتحدة. ربما أدى التدخل بقيادة السعودية إلى تفاقم الوضع في اليمن، لكنه لم يبدأ الحرب. وبالتالي فإن دفع السعوديين للانسحاب لن ينهي سفك الدماء في اليمن، تماما كما لم يؤدي حمل الولايات المتحدة على تجنب الانخراط في الحرب الأهلية في سوريا، لوقف أعمال العنف هناك.

أيضا, لن يؤدي الانسحاب السعودي إلى الوصول لتسوية تفاوضية في اليمن. بل إنه وبدلاً من ذلك، سيستمر القتال، وسيستمر اليمنيون الأبرياء في الموت إلى أن ينتصر طرف واحد - وهو الحوثيين على الأرجح .

كيف سينتهي الصراع؟
تاريخياً، انتهت الحروب الأهلية مثل حالة اليمن إما بانتصار طرف نصرا عسكري حاسم , أو بتفاوض طرف ثالث على تسوية بين الفصائل المتحاربة.
في الشرق الأوسط ، الخيار السابق - أي السماح للقتال بأن يستمر - غالبًا ما يعني قبول إراقة الدماء والتطهير العرقي. والأمثلة على ذلك كثيرة, وإبادة حماة، معقل المعارضة السابق بسوريا في عام 1982، أو القتل الجماعي المنهج الذي مارسه صدام حسين ضد الأكراد العراقيين أواخر الثمانينيات، أو قمعه العنيف لتمرد على مستوى البلاد في عام 1991. حيث أن تلك "الانتصارات" أنهت النزاعات بسرعة وواضحة، لكن على حساب عشرات أو مئات الآلاف من الأرواح.

التسوية التي يتم التفاوض عليها بمقدورها أن تنهي الحرب في وقت مبكر، وبالتالي بكلفة دماء أقل. لكن المتقاتلين عمومًا لا يوافقون على مثل هذه الحلول حتى يصلوا إلى طريق مسدود عسكريا، بحيث تكون جميع الأطراف مقتنعة باستحالة ظفرها بانتصار عسكري.


ومع ذلك، يتعين على الأطراف المتحاربة أن تدرك أن بإمكانها نزع سلاحها دون القضاء عليها، وذلك شرط لا يمكن تلبيته في بعض الأحيان إلا بالتزام خارجي بحفظ السلام لمدة عقد أو أكثر.
وبمجرد وصول الأطراف إلى طاولة الحوار، سيتعين أن تتضمن أي تسوية تفاوضية ناجحة ترتيبًا لتقاسم السلطة يمنح جميع الفصائل نفوذا سياسيا ومزايا اقتصادية بما يتناسب تقريبًا مع ثقلها الديموغرافي (أي وفقًا للحقائق العسكرية على الأرض).

في حالة اليمن، عرقلة دعم الولايات المتحدة - الذي يتألف إلى حد كبير من المساعدة الاستخباراتية واللوجستية - للسعوديين ستعيق جهود التحالف الحربية وستشجع الحوثيين وداعميهم الإيرانيين، مما يجعلهم أقل استعداد لقبول وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وقبول اتفاق تقاسم السلطة.


في الواقع، النقد الذي يوجهه الكونجرس الأمريكي للسعوديين قد شجع الحوثيين الذين يبدو أنهم عازمون على الاستمرار في القتال. ومنذ أن توسطت الأمم المتحدة في اتفاق وقف إطلاق النار في ميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه الحوثيون, في شهر ديسمبر، قام الحوثيون بتحصين مواقعهم في المدينة، في انتهاك مباشر لبنود الاتفاق. وفي الواقع ايضا، تقاعس الحوثيون عن الموعد النهائي للانسحاب مرة تلو الآخرى- أولاً في أوائل يناير، ثم في منتصف فبراير، وبالتالي تراجعوا عن تنفيذ الالتزامات الواضحة تجاه الأمم المتحدة.

حاليا, يحاول مفاوضو الأمم المتحدة تنفيذ خطة ثالثة لاخراج قوات الحوثيين من الحديدة وغيرها من موانئ البحر الأحمر، ومن ثم يتوجب على كلا الجانبين الانسحاب من الخطوط الأمامية في مدينة الحديدة. 
وترى مجلة مجلة فورين افيرز في رؤيتها التي قدمتها في هذا المقال التحليلي أنه " ما لم يتم إعطاء الحوثيين حافزًا قويًا يشجعهم على الانسحاب، فلا يوجد سبب وجيه لتوقع التزامهم بذلك.


وبدلاً من إحداث حالة من الجمود، قد يؤدي خفض الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية إلى تمكين الحوثيين من الظفر بانتصار عسكري، تمامًا مثل الانتصار الذي حققه نظام الأسد وإيران وروسيا ببطء في سوريا. وهذه النتيجة بالكاد القبول بها. فالحوثيون معادون للولايات المتحدة ومعادون للسامية، ومعادون للسنة بشكل متزايد.
في الواقع، ليس الحوثيون، الذين ينتمون إلى المذهب الزيدي الشيعي، سوى مجرد قبيلة واحدة من بين المئات في البلاد.


ولا يوجد أي أساس تاريخي أو قاعدة شعبية للحوثيين تؤهلهم لحكم العاصمة أو للسيطرة على الموانئ. ونتيجة لذلك، فإن اليمن بعد انتهاء الصراع تحت حكم الحوثيين قد يشهد على الأرجح ممارستهم قمعًا كبيرًا لإبقاء حكمهم مستمرا.


قد لا يحبذ أعضاء الكونجرس الأمريكي الحرب الأهلية أو التدخل السعودي، حيث يلقي المنتقدون اللوم ـ ولهم الحق في ذلك ـ على هذا التدخل, في ازدياد اعتماد الحوثيين على إيران، وبالتالي تعزيز نفوذ طهران في البلاد. بيد أن هذا النفوذ أصبح اليوم حقيقة واقعة. وبالفعل أطلق الحوثيون صواريخ إيرانية على الرياض وعلى السفن (بما في ذلك السفن العسكرية الأمريكية) في باب المندب ، وهو ممر الشحن الحيوي الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن.
إن وضع نهاية دموية للحرب الأهلية بحيث تترك الحوثيين منتصرين ومدينين لإيران , لن يؤدي إلا إلى تقويض مصالح الولايات المتحدة وإرهاب حلفائها في المنطقة.

إلا أن الوضع الراهن غير مقبول من منظور إنساني. وحظي وقف إطلاق النار الجزئي في الحديدة بحالة ارتياح دولية جماعية، حيث أعرب مراقبون عن أملهم في أن ترجع الحديدة ,مرة أخرى, لتكون بمثابة شريان الحياة للبلد الذي مزقته الحرب. وبرغم ذلك تم شحن 619،085 طنًا فقط من الغذاء خلال الربع الأول من عام 2019، وهو رقم بعيد جدًا عن الرقم 1.7 مليون طن من الأغذية التي دخلت عبر الميناء خلال نفس الفترة من عام 2016، وفقًا لبرنامج الغذاء العالمي.


لن يعود الشاحنون التجاريون إلى أن يتم الوصول لتسوية طويلة الأمد للوضع في الحديدة وغيرها من موانئ البحر الأحمر، وإلى إن تستقر العملة اليمنية، وتعود القوة الشرائية للأسر اليمنية من خلال استئناف دفع الرواتب الحكومية. ولهذا, فإنه ونتيجة لذلك، لا يزال خطر المجاعة كبيرًا.


الحقيقة المرة هي أن وقف إطلاق النار في الحديدة جاء فقط بسبب الضغط العسكري من التحالف الذي تقوده السعودية. حيث أجبر احتمال حدوث هجوم التحالف على الحديدة، الحوثيين على الاختيار بين أمرين: إما إبرام اتفاق في الوقت الذي ما زالوا يحتفظون بسيطرة في المدينة، وبالتالي يمكنهم أن يستخدموها كورقة مساومة ـ وإما القيام بذلك لاحقًا، لكن بعد خسارتهم لها, وبالتالي سيكون لديهم نفوذ أقل بكثير.


اليوم, وبعد اتفاق وقف إطلاق النار، لم يعد الحوثيون يتعرضون لمثل هذه الضغوط للمضي نحو اتفاق سلام أشمل. فهم يعرفون أن إبرام اتفاق لن يقلل من قوتهم، في حين أن النصر العسكري من شأنه فقط أن يعززها.
وبدورها, فشلت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، في استبدال الضغط العسكري على الحوثيين بالضغط الدبلوماسي عوضا عن ذلك . وأفضل ما يمكن وصف الحال به هو وجود حالة أشبه بمسرح تمثيلي للسلام, بما يعني منح " وهم " بحصول التقدم يحظى بترحيب وتنفس الصعداء من حدوث حرب شاملة في الحديدة, لكن مع ترك الأزمة الأساسية مستمرة بدون معالجة.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر اليمن الان | تسريبات ....الكشف عن اعلان وشيك بانهاء التحالف ومغادرة القوات السعودية اراضي اليمن (تفاصيل) | عيون الجزيرة في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليمن السعيد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليمن السعيد مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر