الوحدة يدخل صراع «آسيا» بقوة الفوز على الوصيف

الوحدة يدخل صراع «آسيا» بقوة الفوز على الوصيف
الوحدة يدخل صراع «آسيا» بقوة الفوز على الوصيف

دبي: مسعد عبد الوهاب

فقد شباب الأهلي فرصته في المنافسة على اللقب والاستمرار في منافسة الشارقة بخسارته أمام الوحدة 0 - 1، في المباراة التي جمعت الفريقين على أرض استاد العوير، وأصبح الكلام عن اللقب عسيراً بالنسبة

ل«الفرسان» صاحب ال 41 نقطة، وبفارق 10 نقاط عن المتصدر، في حين أن«العنابي» أحيا آماله بالمنافسة على أحد مقاعد دوري أبطال آسيا الأربعة، بعدما وصل إلى النقطة 34 وبفارق خمس نقاط عن المركز الرابع.

لم يقدم شباب الأهلي مردوداً فنياً يشفع له أمام الوحدة الذي كان الأفضل في المجريات، وحقق أول فوز له على شباب الأهلي في الدوري منذ موسم 2010 - 2011، بالدور الثاني عندما فاز بهدفين نظيفين على ملعب «الفرسان».

ويعد الفوز معنوياً بالنسبة ل «العنابي» لجهة استعادة نغمة الانتصارات من ناحية، علاوة على رفع المعنويات قبل مباراته القادمة بدوري أبطال آسيا أمام الريان.

وعلق الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، على الخسارة عقب المباراة بقوله: «لا أحب الخسارة على الإطلاق ودائماً ننتقد أنفسنا عندما تحدث، وكان المفترض أن نؤدي بشكل أفضل من الذي ظهرنا به أمام الوحدة، خاصة في شوط المباراة الأول واستثمر الفرص وسجل منها هدف الفوز، بينما كنا الأفضل نسبياً في الشوط الثاني، والمباراة في مجملها كانت متكافئة لكنها ليست الأفضل بالنسبة لنا».

وتابع «الآن دخلنا مرحلة نهاية الدوري، والأمر بالنسبة للمنافسة على اللقب أصبح صعباً ؛ إذ إن الفارق مع الشارقة صاحب المركز الأول أصبح 10 نقاط، والمنافسة انقسمت إلى شقين: الأول يتمثل في فرق تلعب للحصول على مركز متقدم يكفل لها اللعب في دوري أبطال آسيا، والثاني يخص الفرق التي تصارع من أجل الهروب من الهبوط، ما يعني أن الكل في الحالتين يلعب من أجل الفوز».

ومن جهته أعرب تين كات المدير الفني للوحدة، عن سعادته بالفوز على شباب الأهلي، وقال: «كان المفترض أن نسجل أهدافاً أكثر في الشوط الأول الذي كنا فيه الأفضل وسيطرنا على منطقة وسط الملعب، لكن في المجمل أدينا مباراة جيدة وفزنا في النهاية».

وفي رده على سؤال عن عصبيته في تفاعله مع المباراة قال: «لم أكن عصبياً وهذا تفاعل عادي جداً وحدث داخل الصندوق المخصص لي كمدرب، ولا ننسى أننا نلعب مباريات مضغوطة بواقع مباراتين كل أسبوع ونتمنى الفوز في مباراة الجولة القادمة لنصعد إلى وضع أفضل في الترتيب».

وعلق محترف الوحدة ليوناردو على إهدائه فريقه هدف الفوز ونقاط المباراة بقوله: «بالطبع أنا سعيد بتسجيل هدف الفوز في مرمى فريق كبير وهذا أمر مهم بالنسبة للاعب كرة القدم، وسعادتي بالفوز أكثر بالنسبة لفريقي؛ وهذا الأهم لأنه تحقق بعد تعثرنا في مباراتين، خاصة أننا حققناه على شباب الأهلي المنافس الكبير لنا».

وقال مهاجم شباب الأهلي أحمد خليل: «لم نلعب بالشكل المطلوب والخسارة غير إيجابية ونتعلم منها للمستقبل».

وأضاف: «بالنسبة للدوري، كل شيء أصبح واضحاً بالنسبة للصدارة، هدفنا الآن هو المحافظة على المركز الثاني».

شكرا لمتابعينا قراءة خبر الوحدة يدخل صراع «آسيا» بقوة الفوز على الوصيف في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الخليج مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر

التالى فوز ودي لبرشلونة | عيون الجزيرة