الرؤية المستقبلية 2040 تبحث الاستغلال الامثل للموقع الاستراتيجي الحيوي للسلطنة | سلطنة عمان

الرؤية المستقبلية 2040 تبحث الاستغلال الامثل للموقع الاستراتيجي الحيوي للسلطنة

في المحليات 21 مايو,2019 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

لإيجاد بيئة تحقق التوازن بين المتطلبات البيئية والاقتصادية والاجتماعية

- استخدام مستدام للموارد والثروات الطبيعية واستثمارها لتحقيق قيمة مضافة عالية وطاقة متجددة

- تبني نهج التحول نحو الاقتصاد الأخضر واستراتيجياته في تطوير مشاريع البنية الأساسية

كتب ـ محمد السعيدي:
تضع الرؤية المستقبلية عمان 2040 عدداً من الأهداف والأولويات الاساسية حول مختلف المجالات في السلطنة.
ومن هذه الاولويات أولوية البيئة والموارد الطبيعية من خلال التوجه الاستراتيجي لهذه الاولوية والتى تهدف إلى ايجاد بيئة تحقق التوازن بين المتطلبات البيئية والاقتصادية الاجتماعية والعمل بقواعد التنمية المستدامة في أوساط بيئية ذات جودة عالية وخالية من التلوث وأمن غذائي ومائي قائم على مواد متجددة وتقنيات متطورة واستغلال أمثل للموقع الاستراتيجي الحيوي للسلطنة واستخدام مستدام للموارد والثروات الطبيعية واستثمارها بما يكمل تحقيق قيمة مضافة عالية وطاقة متجددة ومصادر متنوعة وترشيد للاستهلاك لتحقيق أمن الطاقة وإقتصاد أخضر ودائري ينسجم مع التوجة العالمي ووعي بيئي ملازم للتطبيق الفعال لقواعد الاستهلاك والانتاج المستدامين.
إن التوجه الاستراتيجي يهدف لدعم النظم والنماذج الإيكولوجية الفعالة والمتزنة ومنظومة الرفاه بشكل عام وحماية البيئة وجودة الإوساط البيئية وقدرتها الانتاجية وتسهم عمليات حفظها ورعايتها في الحد من الكلف الاقتصادية التى تسببها حالات التدهور أو الفقدان، كما يعد الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية واستدامتها ضرورياً لدعم الاقتصاد وتحفيزه على الإنتاج فالاستراتيجية المستقبلية في مجال إدارة الموارد الطبيعية تركز على تطوير المصادر غير التقليدية من الموارد الطبيعية، كاستخدام مختلف أنواع الطاقة المتجددة التي تساهم في تخفيض الكلفة على القطاعات الإنتاجية، وتعزز من تنافسيتها، إضافة إلى تبني نهج التحول نحو الاقتصاد الأخضر واستراتيجياته في تطوير مشاريع البنية الأساسية للسلطنة، والتوجه نحو وسائل الطاقة البديلة كالرياح والشمس وغيرها بما يعزز الاستدامة البيئية، ويساهم في تحقيق الاستقرار وتخفيض القيود والضغوط على الإدارة المالية، ورفد الخزينة بمصادر تمويلية من خلال المصادرالطبيعية غير التقليدية المتنوعة.
أما في مجال إدارة الموارد التقليدية، فتحتم الضرورة الاقتصادية تحقيق التوازن بين متطلبات التنمية والاستدامة البيئية، كما يتم العمل على الإصلاح الهيكلي في قطاع المياه ورفع الكفاءة المائية، والتوسع في خدمات الصرف الصحي واستخدام التقنية الحديثة للاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة واستخدامها في مجالات مختلفة كالزراعة وإنتاج الطاقة .. وغيرها بهدف زيادة الإنتاج الزراعي وتنويعه، إذ يعتمد على أساليب تقنية حديثة، وصولاً إلى مستويات أفضل في مجال الأمن الغذائي، والبدء تدريجياً بتصنيع المواد الأولية بدلاً من تصديرها مواد خام لتعزيز القيمة الاقتصادية المضافة المحلية، وبناء القدرات الفنية في هذا المجال، وهو ما يساهم في تنويع مصادر دخل السلطنة، وتعزيز منعتها الاقتصادية.

2019-05-21

لإيجاد بيئة تحقق التوازن بين المتطلبات البيئية والاقتصادية والاجتماعية

- استخدام مستدام للموارد والثروات الطبيعية واستثمارها لتحقيق قيمة مضافة عالية وطاقة متجددة

- تبني نهج التحول نحو الاقتصاد الأخضر واستراتيجياته في تطوير مشاريع البنية الأساسية

كتب ـ محمد السعيدي:
تضع الرؤية المستقبلية عمان 2040 عدداً من الأهداف والأولويات الاساسية حول مختلف المجالات في السلطنة.
ومن هذه الاولويات أولوية البيئة والموارد الطبيعية من خلال التوجه الاستراتيجي لهذه الاولوية والتى تهدف إلى ايجاد بيئة تحقق التوازن بين المتطلبات البيئية والاقتصادية الاجتماعية والعمل بقواعد التنمية المستدامة في أوساط بيئية ذات جودة عالية وخالية من التلوث وأمن غذائي ومائي قائم على مواد متجددة وتقنيات متطورة واستغلال أمثل للموقع الاستراتيجي الحيوي للسلطنة واستخدام مستدام للموارد والثروات الطبيعية واستثمارها بما يكمل تحقيق قيمة مضافة عالية وطاقة متجددة ومصادر متنوعة وترشيد للاستهلاك لتحقيق أمن الطاقة وإقتصاد أخضر ودائري ينسجم مع التوجة العالمي ووعي بيئي ملازم للتطبيق الفعال لقواعد الاستهلاك والانتاج المستدامين.
إن التوجه الاستراتيجي يهدف لدعم النظم والنماذج الإيكولوجية الفعالة والمتزنة ومنظومة الرفاه بشكل عام وحماية البيئة وجودة الإوساط البيئية وقدرتها الانتاجية وتسهم عمليات حفظها ورعايتها في الحد من الكلف الاقتصادية التى تسببها حالات التدهور أو الفقدان، كما يعد الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية واستدامتها ضرورياً لدعم الاقتصاد وتحفيزه على الإنتاج فالاستراتيجية المستقبلية في مجال إدارة الموارد الطبيعية تركز على تطوير المصادر غير التقليدية من الموارد الطبيعية، كاستخدام مختلف أنواع الطاقة المتجددة التي تساهم في تخفيض الكلفة على القطاعات الإنتاجية، وتعزز من تنافسيتها، إضافة إلى تبني نهج التحول نحو الاقتصاد الأخضر واستراتيجياته في تطوير مشاريع البنية الأساسية للسلطنة، والتوجه نحو وسائل الطاقة البديلة كالرياح والشمس وغيرها بما يعزز الاستدامة البيئية، ويساهم في تحقيق الاستقرار وتخفيض القيود والضغوط على الإدارة المالية، ورفد الخزينة بمصادر تمويلية من خلال المصادرالطبيعية غير التقليدية المتنوعة.
أما في مجال إدارة الموارد التقليدية، فتحتم الضرورة الاقتصادية تحقيق التوازن بين متطلبات التنمية والاستدامة البيئية، كما يتم العمل على الإصلاح الهيكلي في قطاع المياه ورفع الكفاءة المائية، والتوسع في خدمات الصرف الصحي واستخدام التقنية الحديثة للاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة واستخدامها في مجالات مختلفة كالزراعة وإنتاج الطاقة .. وغيرها بهدف زيادة الإنتاج الزراعي وتنويعه، إذ يعتمد على أساليب تقنية حديثة، وصولاً إلى مستويات أفضل في مجال الأمن الغذائي، والبدء تدريجياً بتصنيع المواد الأولية بدلاً من تصديرها مواد خام لتعزيز القيمة الاقتصادية المضافة المحلية، وبناء القدرات الفنية في هذا المجال، وهو ما يساهم في تنويع مصادر دخل السلطنة، وتعزيز منعتها الاقتصادية.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر الرؤية المستقبلية 2040 تبحث الاستغلال الامثل للموقع الاستراتيجي الحيوي للسلطنة | سلطنة عمان في عيون الجزيرة ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن (عمان) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الجزيرة وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن (عمان) مع اطيب التحيات.

*** تنويه هام ***
موقع عيون الجزيرة لا يمت بأي صلة لشبكة الجزيرة الاخبارية او قنوات الجزيرة القطرية فنحن موقع اخباري خليجي متعدد المصادر

التالى وكيل التربية والتعليم للتعليم يطلع على مستجدات سير عمل برنامج التعلم عن بُعد | سلطنة عمان